القائمة الرئيسية

الصفحات

كيفية إصلاح الاقتصاد المصري

 عوامل نجاح الاقتصاد المصري
الاقتصادي المصري


الاقتصاد المصري
يمر الاقتصاد المصري بفترة حرجة منذ أحداث ثورة يناير 2011 وأعمال العنف والمظاهرات وتدهور الاستثمارت والبورصة المصرية وتراجع حاد للسياحة الذي ترتب عليه مباشرة تراجع في الاحتياطي النقدي مما أثر على سعر صرف الجنيه المصري في مقابل الدولار وباقي العملات وبدأ الاقتصاد المصري في التراجع وإذا نظرت في المشهد الاقتصادي لن ترى أي خطوة حقيقية تخبرك بمستقبل مزدهر للاقتصاد المصري ومن خلال هذه المقالة سنضع بعض الحلول المتعارف عليها عالميا والتي لابد على القائمين على الاقتصادي المصري العمل بها ووضعها تحت أنظارهم وهي كالتالي.

1- الاستقرار السياسي

نجاح أي اقتصاد دولة له عدة عوامل على رأسها الاستقرار السياسي الذي يعكس صورة آمنة للمستثمرين الأجانب ويعطي فرصة كبيرة لجذب المستثمرين في شتى المجالات الحيوية مثل العقارات والمصانع وشركات الاستيراد والتصدير والاستثمار في التكنولوجيا فترتفع صادراتنا ونكفي حاجتنا الداخلية من المستلزمات المتنوعة لأفراد الدولة حتى نقلل الطلب على الواردات فيزيد ويرتفع الاحتايطي النقدي لدى البنوك المصرية العامة منها والخاصة.
أقرأ أيضا:
 المتحكم الرئيسي في سعر الدولار
استثمار المال عن طريق الإنترنت
المتحكم في زيادة أو نقص أسعار البترول
مستقبل العملات المشفرة وكيفية الاستفادة منها
الاستثمار الخارجي يعطي قوة للاقتصاد المصري بدءا بتشغيل الأيدي العاملة المصرية مرورا بوجود منافسة استثمارية على الأراضي المصرية المستفيد منها الدولة في شكل ضرائب وتوفير العملة الصعبة نهاية بوجود احتياطي نقدي يوفره المستثمر .

2- رؤية صادقة للإصلاح الاقتصاد المصري

يجيب أن يتوفر لدى القائمين على الاقتصاد المصري نية صادقة للإصلاح الاقتصادي وعدم تحميل الأجيال القادمة فواتير الدين الخارجي فيجب أن يعمل المسئولون على وجود خارطة طريقة لتسديد الديون الخارجية بخطة خماسية تقوم على إعادة هيكلة النظام المالي للاقتصاد المصري بحيث لا يشكل عبء على عامة الشعب وفي نفس الوقت يعطي نتيجة قوية في إصلاح الاقتصاد المصري- هذه الخارطة يجب أن تكون تحت رؤية علماء الاقتصاد فقط دون تدخل سياسي.

3- القضاء على الفساد المالي والإداري.

من أساسيات نجاح الاقتصاد الياباني والصيني والكوري هو وضع قوانين صارمة وعقوبات رادعة لكل من يرتكب فساد مالي أو إداري فسمعنا عن وزراء تم استقالتهم بسبب استخدامهم لسيارة العمل في مصالح شخصية توجد عقوبات في هذه الدول تصل إلى السجن 25 عاما بل يتعدى ذلك إلى الإعدام إذ ما ثبت ارتكاب شخص فساد مالي الاقتصاد المصري الآن بحاجة لمثل هذه القوانين.
من أجل أن يتعافى الاقتصاد المصري ويصبح في مقدمة الدول يجب الضرب من حديد على دولة الموظفين فقد خلفت العهود السابقة من الحكام المصريين الفاسدين والسارقين والمستثمرين بعقود وهمية والمنتفعين وخلف لنا سياسة التوريث في جميع أنظمة الدولة مما حرمنا من وجود أشخاص يحملون فكر جديد فكر قويم فكر اقتصادي حي ينعش من اقتصادنا ويرفع من شأن الاقتصاد المصري.
يجب البحث وتتبع أولئك الفاسدين في كل وزارات الدولة وفي كل مجالات الدولة وفي كل وظائف الدولة صغيرة كانت أم كبيرة اتخاذ عقوبات رادعة لهؤلاء يجب أيضا.

4- لإهتمام بالأيدي العاملة

كما ذكرنا سابقا أن نجاح الاقتصاد المصري يقوم على الاستثمار الذي يكوني في الصناعات والزراعة وشتى المجالات هذه المجالات تقوم بأيدي عاملة مصرية ولكي تعطي نتائج حقيقية للاقتصاد المصري يجب أن نهتم بالعاملين من خلال العناصر التالية:
أ- التدريب المهني الحقيقي للعامل مع تدريبه وإعطائه مبادئ السلامة في العمل وتوفير الحماية الشخصية له في مجال عمله.
ب- رفع كفاءة العامل بالعمل على تطويره في مجاله بعمل دورات سنوية شاملة لرفع كفاءة العامل الذي بشأنه ينتج عنه رفع الأداء ومن ثم رفع الناتج هذا كله يصب في قوة الاقتصاد المصري.
ج- يجب أن يحصل العامل على كامل حقوقه خاصة الحقوق المالية التي يستحقها وأيضا الحقوق المعنوية التي من شأنها إعطاء العالم دفعة قوية نحو العمل والإنتاج .
د- عمل حوافز خاصة بالأشخاص المتميزين مما يعطي روح المنافسة بين العمال في أي مجال كان فهذا يعطي نتائج إيجابية بناء على دراسات سابقة من شركات كبيرة في دول متقدمة.

5- الاستفادة من تجارب دول سابقة

نقوم بعمل دراسة شاملة لاقتصاد هذه الدول الناجحة والتي كانت في السابق تعاني من اقتصاد وبطالة وندرس ما مرت به هذه الدول من مراحل نمو مثل الاقتصاد الماليزي والاقتصاد البرازيلي وغيرهما من دول العالم الغربي أو الشرقي يجب الاستفادة ووضع علماء اقتصاديين لدراسة أسباب نجاح اقتصاد هذه الدول ووضع خطة والسير على منهجم واستخلاص طرق تتماشى مع الاقتصاد المصري .

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات