القائمة الرئيسية

الصفحات

المتحكم الرئيسي في سعر الدولار الأمريكي

المتحكم الرئيسي في سعر الدولار 
سعر الدولار
يهتم الكثيرون حول العالم بسعر صرف الدولار الامريكي في مقابل عملة بلادهم وهذا بسبب المنتجات التي تستورد بعملة الدولار الأمريكي في كثير من بلدا العالم ولأن الاقتصاد الأمريكي يعد من أقوى اقتصاديات دول العالم فالولايات المتحدة الأمريكية تمتاز بمواردها الطبيعية مثل البترول والمعادن وكذلك بمواردها الزراعية وأرضها القوية الخصبة التي تصلح لجميع الزراعات والمنتجات الزراعية وأيضا ومواردها الصناعية واستثمارتها الضخمة القوية لكن ومع كل ذلك نرى أن سعر الدولار يزيد وينقص وفي مقالة اليوم سوف نتعرف على أسباب متغيرات سعر الدولار.

1- أسباب دولية انتفاعية اثرت في اسعار الدولار

ينشأ بين الدول الصناعية الكبرى حروب تجارية كالتي سمعنا عنها بين الولايات المتحدة والصين فالمنافسة قوية وتميل كفة الميزان نحو الصين التي استحوذت على صادرتها دول العالم أجمع مما أثر على الاقتصاد الأمريكي الذي كان الناتج المحلي يقارب ال 20 تريليون دولار  فمثل هذه الحروب تتخذ الدول  قرارتها وتفرضها قرارات غير مدروسة مثل رفع الضرائب على الوارادات الصينية التي تدخل الولايات المتحدة الأمريكية وفي المقابل تقوم الصين أيضا برفع الضريبة على الواردات الأمريكية كل يريد منافع اقتصادية وسيطرة في عالم التجارة العالمية.
أقرأ أيضا:
مشاريع صغيرة وكبيرة ناجحة لعام 2020
مثل هذه الحروب والتحديات تعطي مخاوف كبيرة على مستوى الاقتصاد الدولي وتقليل عمليات الاستثمار وهنا يقل سعر الدولار حول العالم بسبب أن هذه المخاوف من انهيار اقتصادي عالمي يجنح المستثمرون إلى شراء معدن الذهب والعلاقة بين سعر الدولار وسعر الذهب علاقة عكسية كلما زاد سعر الدولار نقص سعر الذهب ووالعكس صحيح كلما ارتفع سعر الذهب هبط سعر الدولار.

2- أسباب مناخية أثرت على سعر الدولار

 تكبدت الولايات المتحدة الأمريكية خسائر كبير أثرت على سعر الدولار وخوف المستثمرون في عام 2012 بسبب الأعاصير والفيضانات التي لحقت بأمريكا إضافة إلى الحرائق التي التهمت الغابات الأمريكية وتبلغ الخاسائر في هذا العام ما يقارب  99 بليون دولار أمريكي.
أيضا يوجد مخاوف من انهيار سعر الدولار الأمريكي وانهيار اقتصاد عالمي بسبب الاحتباس الحراري وتوقع ارتفاع درجة الحرارة 2° إلى 4° درجة مئوية مما يؤثر على الناتج المحلي بالسلب ويزيد في حجم الانفاق على مستوى الفرد الواحد وتتعارض المصالح الشخصية كل على حسب متطلباته مما يهدد بخسائر اقتصادية عالمية تفوق الحدود.

3-أسباب انتاجية لزيادة اسعار الدولار :

نجد في عالم التداول عالم الفوركس أن المستثمرين في هذا المجال يتبعون تحليلات عديدة منها التحليل الفني والتحليل الزمني والتحليل الاقتصادي أو ما يسمى بالتحليل الأساسي وهو تحليل يعتمد على قراءة مؤشرات اقتصاد الدولة من ناحية الانتاج الزراعي الانتاج الصناعي ومن ناحية الاستهلاك المحلي  ومن جهة الميزان التجاري حجم الصادرات حجم الواردات  معدل البطالة  معدل مؤشرأسعار المستهليكن مؤشر بيع التجزئة مؤشر ثقة المستهلك مؤشؤ الصناعات لغير الزراعيين مثل السيارات وآلات الحفر الضخمة نجد ذلك كله يؤثر على سعر الدولار الأمريكي إيجابا أو سلبا على حسب الأرقام والبيانات الصادرة من الجهات المختصة والحركة الاقتصادية الداخلية للدولة .

4- الحروب والمشاحنات الدولية لها تأثير كبير في سعر الدولار

كما قلنا أن الاقتصاد الأمريكي وارتفاع سعر الدولار مبني على جزء كبير من الاستثمارات والصادرات وعند وجود حروب ومشاحنات دولية نجد المستثمرون يهربون بذلك إلى الحصن المنيع وهو الذهب فنجد أن سعر الدولار ينخفض ويرتفع في المقابل سعر الذهب .
لذلك على كل من يستثمر في العملات الأجنبية وتعتمد استثمارته على حركة سعر الدولار أن ينتبه إلى الأسباب السابقة ويدرسها دراسة مستفيضة ويحاول متابعتها كل على حده حتى تكون استثمارته في مأمن قوي من الخسائر لذلك كما قلنا في عالم التداول عالم الفوركس نجد الأغلب الأعم من المتداولين الذين يتبعون العديد من التحليلات الاقتصادية ويعتمدون على مؤشرات فنية في تداولاتهم الفوركسية يتابعون مثل هذه الأخبار التي تتصل بالاقتصاد اتصال مباشر وتؤثر على سعر الدولار وغيرها من العملات حتى يكون على اطلاع دائم ومأمن من المفاجآت الاقتصادية.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق

إرسال تعليق