القائمة الرئيسية

الصفحات

أسباب اقتصادية تسببت في ظهور الزواج الأبيض في دول مجاورة

الزواج الأبيض

لطالما تسببت الأزمات الاقتصادية في معانات الشعوب وظهور ذلك جليا على مستوى الفرد والمجتمع وظهور مشاكل اجتماعية كبيرة بسبب أزمات الاقتصاد والبحث عن حياة أفضل مثل مشكلة الهجرة ومشاكل متعلقة بالانحراف الفكري المتطرف وغيرها من المشاكل والجرائم المتعدة التي تتسبب فيها البطالة والفقر وانعدام الدخل ومن أسباب المشاكل الاقتصادية ظهور ما يسمى بالزواج الأبيض.

 فما هو الزواج الأبيض ؟

الزواج الأبيض هو عبارة عن زواج شفهي أو اتفاق بين رجل وامرأة على التنازل عن كل الحقوق الزوجية من مهر ومسكن وملبس وكل ماله علاقة بالمال فهو في الحقيقة يشبه ما تعارفت عليه دول الغرب بالصداقات أو البوي فريند وانتشرت هذه الظاهرة في الآونة الأخيرة بشكل كبير في دولة إيران الإسلامية شيعية المذهب وبالسؤال عن سبب انتشار هذا اللزواج لعدد من الشباب الإيراني كانت الإجابات كلها تدور حول ارتفاع تكاليف الزواج والمعيشة بإيران بسبب اهتمام ايران ببرنامجها النووي وأيضا ما ترتب على ذلك من حصار وعقوبات اقتصادية من دول كبرى مثل أمريكاودول أوروبا وغيرها من الدول الأخرى.
لكن إذا نظرنا إلى إيران وأزماتها الاقتصادية لوجدنا دول عربية شبيها بها  فهل ينتقل الزواج الأبيض إلى دول عربية ؟؟ وكيف يتم ردع انتشار تلك الظاهرة في بلادنا ؟ وكيفية حماية شبابنا من مثل هذه المعتقدات الخاطئة والتي تؤدي إلى هلاك الفرد والمجتمع والأسرة في الإسلام التي طالما رعاها الاسلام بمادئه وقوانينه الربانية التي تتوافق مع مصالح المجتمعات.


اقرأ أيضا :
أهم الموارد المالية الاقتصادية لدولة مصر
كيفية إصلاح الاقتصاد المصري
أهم وظائف في السعودية تطلب عمالة خارجية
لكن إذا نظرنا وتمعنا في أسباب انتشار ظاهرة الزواج الأبيض في إيران حتى أصبح ظاهرة اجتماعية  لوجدنا أسباب أخرى غير الاسباب الاقتصادية فمثلا نجد معتقدات الشيعة في الزواج غريبة ومخالفة للطبيعة وبالتالي مخالفة لمبادئ الإسلام مثل التمتع بالصغيرة وزواج المتعة والذي هو محرم في الإسلام لأن الزواج مبني على فكرة الترابط والاستدامة ففكرة الزواج الابيض قريبة من فكرة زواج المتعة إلى حد كبيرهذا واضح.
لكن لا يخفى عن أحد أن متطلبات الزواج والتعايش بعد الزواج أصبح عالي الكلفة في دول عربية مثل طلب المهور وتكاليف السكن والعادات والتقاليد الخاطئة في إقامة الأفراح ما يجعل الراغبين في الزواج عاجزين على أن يلبوا ذلك بسبب حالاتهم الاقتصادية المتردية ووجود أزمات اقتصادية حقيقية في بلادهم وهنا نجد الإنحراف الفكري وظهور أفكار انحرافية وليست هنا المشكلة لكن المشكلة أننا نجد من يدافع عن تلك الأفكار ويحارب من أجل بقائها ويعطي الأسباب لشرعنتها مثل ظهور الزواج الأبيض في إيران.

كيف نتصدى لظاهرة الزواج الأبيض في بلادنا العربية

كما قلنا أن السبب الرئيسي في ظهور الزواج الأبيض هو الاسباب الاقتصادية المتردية لذلك علينا أولا أن نعالج مشاكلنا الاقتصادية والبحث عن حلول حقيقية لرفع مستوى المعيشي للفرد كما فعلت تركيا بين عامي 2001 إلى عام 2006 وارتفاع مستوى دخل الفرد إلى أضعاف ما قبل عام 2001 يمكن لأي بلد أن تستفيد من التجربة التركية في الاقتصاد  هذا ليس بصعب ولا مستحيل .
وبحل المشكلة الاقتصادية لأي دولة تنحل معاها مشاكل أخرى كثيرة لا حصر لها وتنعم الدولة بالأمن والأمان والهدوء والسكينة وعدم ظهور أفكار هادمة أو مخالفة لشرائع السماء.

أهمية البرامج والمنتديات في منع الزواج الأبيض

يجب أيضا وجود البرامج والمنتديات التثقيفية المتنوعة منها الدينية ومنها النفسية والفلسفية والاجتماعية التي ترفع من شأن الفرد والمجتمع والأسرة وتصحيح المفاهيم الخاطئة عند الناس  وبيان أثر تلك المفاهيم الخاطئة على المجتمع والأسرة فترابط الأسرة يعني ترابط المجتمع يعني ترابط الدولة وقوتها  ولا أن نحاول مقارنة دولنا العربية الإسلامية بدول الغرب .
 دراسة هذه الظاهرة دراسة شاملة لكل جوانبها خاصة الجانب الاقتصادي ووضع حلول لها سريعة وبديلة حتى يقضى عليها ولا ننسى أن إيران دولة من الدول المجاورة وكذلك دولة إسلامية فمع وجود الاحتكاك الثقافي والديني قد نجد هذه الظاهرة منتشرة في دول عربية لأن حقيقة المشكلة في كونها اعتقاد وظاهرة رحب بها طائفة من أهم طوائف المجتمع وهي طائفة الشباب العمود الفقري لاي دولة.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق
  1. معلش خطاء تفسيره زواج ابيض يعني صوري بلا تعايش او معاشرة لمجرد حصول الطرف الغير حامل لجنسية او اوراق اقامة شرعيه في بلاد غير بلاده مقابل مادي....سواء شاب او شابه فيه ساب ممكن يرتبط بسيده تكبره باربعين خمسين سنه لمجرد حصوله علي اقامه وتبقي وقعه مربربه لو اجبرته علي العيشه بقب والذي منه

    ردحذف

إرسال تعليق