القائمة الرئيسية

الصفحات

كيف تكون من أوائل الثانوية العامة بدون دروس خصوصية تجربة كاثرين

اوائل الثانوية العامة

كيف تكون من أوائل الثانوية العامة بدون دروس خصوصية


تقبل الدراسة ويقبل معها القلق والمشاكل المنزلية بسبب مصاريف الدراسة والدروس الخصوصية والقلق على مستقبل الأبناء وارتباط المنزل كله بطالب الثانوية العامة والتفكير دائما هل سيدخل كلية من كليات القمة مثل الطب والصيدلة ويبدأ أولياء الأمور في العمل جاهدا لتوفير المال المخصص للدروس الخصوصية في جميع المواد وهذا ما يسبب عبء مادي كبير على الأسرة المصرية وهو شبح الدروس الخصوصية والاعتماد عليها من اجل أن يكون ابني من أوائل الثانوية العامة.
لذلك سوف نعتمد هنا بعض المابدئ العامة للمذاكرة والتحصيل والتي تجعل من طالب الثانوية العامة طالب متفوق ومن اوائل الثانوية العامة وبدون شبح الدروس الخصوصية والتي تأخد منا المال وتقضي سريعا على الميزانية الشهرية وكذل توفير الوق في الذهاب والرجوع من سناتر الدروس الخصوصية وهي كا الآتي:

أولا: تعويد الطالب منذ الصغر على الاعتماد على نفسه

يجب تعويد الطالب منذ الحضانة ومرحلة الابتدائية على الاعتماد في الفهم والدراسة والتحصيل على أولا المدرسة عرفه أنه يذهب للمدرسة من أجل الاستفادة من المعلم ولا يخرج من الحصة إلا وهو يفهم محتواها فهما كليا وإذ ما وقف عند شئ عليه بمراجعة المعلم بسؤاله والاستفسار عن الجزئية الغير مفهومة ثم بعد الرجوع إلى المنزل عليه عمل جميع الواجبات المنزلية ومراجعة الدروس اليومية ويكون معه الوالد أو الوالدة لمساعدة في المراجعة وتصحيح بعض المفاهيم الخاطئة ومساعدة بشكل عام في دراسته
وبهذا يكون الطالب منذ الصغر يعتمد في الدراسة على المدرسة والمنزل فقط وعلى معرفة حقوقه ومتابعة مستواه الذكائي والمهاري والتحصيلي بشكل دائم ومناقشة مشاكله أولا بأول منذ الصغر حتى تتم المعالجة في سن مبكرة وبهذا العنصر نكون قد أعطينا الطالب منذ الصغر الثقة في النفس الاعتماد على نفسه نكون أيضا قضينا على المشكلات النفسية وعالجناها سريعا.

ثانيا: تقسيم اليوم بين الدراسة واللعب والجلوس مع العائلة

لاشك أن مرحلة الثانوية مرحلة تكون في سن عمرية خطرة وهي سن المراهقة لذلك لابد على أولياء الأمور من التعامل فيها بحنكة وسياسة فمن الخطأ إجبار الطالب على المذاكرة الدائمة ومن الخطأ طلب المذاكرة منه
لكن الصحيح هو أن يكون ولي الأمر عونا للابن  في المذاكرة مثلا بعمل جدول يومي للدراسة ولابد وحتما من تطبيق هذا الجدول من أو العام الدراسي لابد أيضا أن يكون في الجدول الدراسية فترات لمشاهدة التلفاز وفترى لعمل بعض الرياضية لتنشيط الجسم والدورة الدموية وتنشيط خلايا الاستذكار يفضل في الجدول أن تكون:
الفترة الصباحية فترة مذاكرة ومراجعة المواد التي تعتمد على الفهم والتطبيقة والتجربة بفضل أن هذه الفترة يكون الذهن فيها صافيا خاليا نشطا مستعدا للدراسة والتحصيل
وأيضا يجب أن تكون فترة ما قبل النوم للمناهج والمواد الدراسية التي تعتمد على الحفظ والأرقام لأن العقل يحتفظ وتخزن الذاكرة بشكل جيد ما يتم تحصيله قبل النوم وذلك بسبب فترة النوم وارتخاء الأعصاب يمكن العقل للتخزين بشكل أفضل فيفضل دراسة ومذاكرة المواد التي تعتمد على الحفظ أكثر.

ثالثا: تهيئة الجو والمكان في المنزل للدراسة

يجب عمل غرفة خاصة بالمنزل بعيدة عن ضوضاء الشارع وضواء المنزل واستخدامها لطلاب الثانوية العامة بحيث إنه تكون مهيئة من جميع الجوانب بها تهوية جيدة بعدة عن الشارع وأصوات المارة بعيدة عن ضوضاء المطبخ وضواء المنزل عامة فهذا يساعد في التركيز وسرعة التحصيل.

رابعا: التغذية السليمة والإكثار من شرب الماء

عندما نتحدث عن التغذية السليمة فهذه إشارة للبعد عن العادات السيئة في الأكل مثل الإكثار من أكل الأطعمة التي تحتوي على زيوت أيضا الابتعاد عن الإكثار من الأطعمة الخارجية تقليل شرب المياه الغازية والإكثار ثم الإكثار من الفواكه الطازجة مثل التفاح والرومان والجوافة والإكثار عامة من الخضروات
يجب أيضا المحافظة على وجبات الأكل الثلاثة خاصة وجبة الإفطار فهي وجبة أساسية لاتقبال يوم دراسي بذاكرة وقة جسدية مهيئة للتحصيل والفهم والقيام بالواجبات اليومية.

خامسا: فهم المواد التعليمية إجمالا

لكل مادة دراسية خصائص ومتطلبات تختلف عن غيرها فهناك المواد الدراسية التي تحتاج إلى فهم وهناك مواد دراسية تعتمد على الحفظ وهناك مواد دراسية تعتمد على التطبيق العملي لترسخ القاعدة في الذاكرة وهناك مواد تعتمد على القراءة وكثرة الإطلاع فيجب فهم ماهية المادة حتى يسهل عليك مذاكرتها ومراجعتها .

سادسا: التدريب وحل الأسئلة بشكل منتظم

من الأخطاء التي يقع فيها الطالب أنه يرى نفسه يتجاوب مع مدرسينه في المناقشات والأسئلة ويظن بذلك أنه قد فهم وامتلك المادة وهذا خطأ لأن المناقشة الدراسية مع المعلم أو مع زملائك هي دراسة شفوية وأسئلة تعتمد على كثرة التوضيحات التي قد تسهل عليك تذكيرك بالإجابة وهذا جيد لكن ليس عليك الاكتفاء بالأسئلة والمناقشة الشفوية بل من المهم جدا حل التمارين والتدريبات التحريرية الموجودة بالكتاب أو الأسئلة التي يعطيها المعلم كواجب منزلي للطالب فهذا يجعلك ملم بجميع جوانب المادة.

سابعا: العزيمة والإصرار

على كل طالب لكي يتفوق أن تكون لديه العزيمة والصبر والإصرار وأن يجعل لنفسه هدفا أمامه يريد تحقيقه  ويأخذ ممن حوله من الأشخاص مرشدا ونبراسا يتأسى به في العمل والاجتهاد والنجاح وأن يعلم الطال أن لكل منا في المجتمع عمل يقوم بع وعمله في هذه المرحلة هي النجاح والتفوق والمزاكرة لتحقيق أهدافه وأهداف أسرته بعيدا عن مصاريف الدروس الخصوصية فقط الاعتماد على المدرسة ومناقشة المدرس وفهم كل جوانب المادة من المدرس لأن هذا هو عمله المنصوص عليه.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق