القائمة الرئيسية

الصفحات

احذرو عمليات نصب واحتيال جديدة ومبتكرة 2019

النصب والاحتيال

مع مرور الأيام وتطور الأفكار في شتى المجالات وفي كل البلدان كذلك وجدنا أن عمليات الصنب والاحتيال والسرقة تتطور أفكارها وطرقها لسرقة الآخرين وفي مقالة اليوم سوف نتطرق لعدد من ظواهر النصب والاحتيال التي ظهرت مؤخرا في الشارع العربي والشارع المصري خاصة والغرض من هذه المقالة هي تحذير المواطنين لكي لا يقعوا تحت شرك هؤلاء النصابين ويسرقوا منهم أموالهم بدون وجه حق

الظاهرة الأولى لعمليات النصب و الاحتيال

فكرة النصب تقوم على اختيار رقم عشوائي على إحدى شبكات المحمول ويتحدث معك شخص لبق بكل أدب واحترام وبأسلوب راق كأسلوب الدعم الفني لشركات المحمول ثم يقل لك أولا هل أنت مال هذا الرقم ويملي عليك الرقم فتأكد له الضحية أنه يمتلك الرقم ثم يخبرك المحتال بأن الرقم مهدد بالإغلاق وانقطاع الخدمة ويعطي للضحية اي اسباب واهية لذلك ثم يخبر الضحية بأن عليه وضع أرصدة في للمحمول وللشركة وسيبقى الرصيد لديك حتى لا تنقطع الخدمة ويقول للضحية إذهب لمحل فوري للشحن ويقول لك اعطيني صاحب المحل لكي اخبره بالرقم المراد التحويل عليه والمبلغ ثم يكلم المحتال صاحب المحل ويقول له هذا الشخص قريبي أو صديقي ولو كانت امرأة يقول له زوجتي حولي رصيد محمول على هذه الأرقام وسوف تحاسبك هي ثم يمليه عدة ارقام ويطلب شحن مبالغ كبيرة على كل الأرقام تتعدى الألف الجنيهات وبعد ذلك يغلق الهاتف وهنا تظهر المفجأة والمصيبة عندما يتحدث صاحب المحل (فوري) ويطلب من الشخص إعطائه الأموال مقابل الشحن.

الظاهرة الثانية لعملية النصب والاحتيال

وهي ظاهرة قريبة من الظاهرة الأول ألا أن الشخص المحتال يقنع الضحية بعد الاتصال به على المحمول أن تبع شركة كذا وقد تم اختيار رقمه للفوز بجائزة مالية قدرها مثلا 10 الاف جنيه أو ما يقابلها أكثر أو أقل ويقول للضحية عليك فقط أن تذهب الآن الى أي صاحب ماكينة فوري أو مصاري لاستقبال الاموال فتنخدع الضحية وتذهب مسرعة إلى أي محل فوري قريب من المنزل ويقنع المحتال الضحية قبل الذهاب إلى محل فوري أو مصاري للتحويلات النقدية أن تعطيه صاحب المحل لاتمام عملية التحويل وهنا تكمن المصيبة الكبرى فيقوم المحتال لاتمام عملية النصب والاحتيال بطريقة سريعة ومكتملة بأن خبر صاحب فوري أن يرسل له الأموال وسيدفع قريبه أو زوجته المبلغ ويمليه الرقم على عجل باعتبار أن مستعجل في الحصول على المال وبعد اتمام عملية النصب والاحتيال يقوم بغلق الهاتف ويتفاجأ الجميع  بعملية النصب.

الظاهرة الثالثة لعملية النصب والاحتيال

تعدد في الأونة الاخيرة ربط الهاتف المحمول بحساب كاش يعني لو تمتلك خط فودافون أو أورنج أو اتصالات يمكن عمل حساب كاش على الرقم في الشركة أو في أحد فروع شركة المحمول من أجل استقبال وأرسال الأموال في أي وقت وبسرعة فأغلب الأشخاص الذين يعملون بسيولة أموال كالتجار وأصحاب الشركات التي تعمل أونلاين والكثير من الناس يمتلكون حساب في شركات المحمول.
وحقيقة عمليات النصب والاحتيال من خلال حسابات كاش الخاص بشركات المحمول كثيرة ومتعددة من أهمها أن يكلمك أحد على أنه من شركة المحمول التابع لها خطك وحسابك في الكاش ويقول لك أنه يعمل تحديثات خاصة برقمك ولكي يقنعك يعطيك اسمك بالكامل ومحافظتك ومحل سكنك ويطلب منك الرقم السري لحساب الكاش الخاص بك ثم تتفاجأ بعد قليل بأن حساب الكاش الخاص بك قد تم سحب الأموال التي عليه
وفي الحقيقة هذا النوع من النصب قليل لأنه يقوم به للأسف حقيقية أشخاص يعملون بالفعل في شركة المحمول لانهم الوحيدين القادرين على سحب الأموال بهذه الطريقة من حسابات الكاش لكن قد تتكرر مثل هذه الواقعة لذلك لاتعطي أحد بيانتك وعليك بغلق المكالمة وعمل مكالمة أخرى للدعم في الشركة للوقوف على حقيقة الأمر.

الظاهرة الرابعة لعمليات النصب والاحتيال

يقوم بعض الأشخاص أصحاب شركات أو يمتلكون أموال فيذهبون إلى منطقة لا يعرفهم أحد فيها ثم يتعرفون على أحد رجال هذه المنطقة ويقومون بإيهامة بأنهم يعملون في توظيف الأموال وبنسبة ربح شهرية عاليمة مرتفعة تتعدى 30% يمعنة لو دفعت 1000 جنيه سيكون مردودها الشهري 300ج مما يجعل هذا الشخص يطمع في ذلك وفي الحقيقة الضحية الأولى ما هو إلا طعم لعدد من ضحايا أخرى كيف هذا؟؟ في هذا النوع من عملية النصب والاحتيال يقوم المحتال بدفع الفوائد المتفق عليها وهي 30% أكثر أو اقل على حسب الاتفاق ويظل مدة كبيرة يوفي بوعده حتى يجعل هذا الشخص بأقناع أشخاص آخرين حوله بتوظيف أموالهم عند المحتال ويذكر لهم أنه يعمل معه منذ مدة قد تكون سنة أو اكثر ويؤكد لأقاربه أو أصدقائه باستثمار الأموال - لذلك نجد المحتال في هذا النوع صبور على الضحايا فقد يوفي بالدفع في الموعد المحدد شهور وقد تتعدى السنة أو السنتين حتى يبدأ الناس في السعي ورائه لتوظيف أموالهم عنده حتى يتوفر لدى المحتال الملايين من الجنيهات ثم في لحظة يختفي من الوجود وهو ما يطلق عليه في القانون (المستريح).

 الظاهرة الخامسة لعملية النصب والاحتيال

انتشرت عملياء البيع والشراء الإكترونية بفيزا الحساب البنكي أو الماستر كارد سواء كان الشراء عن طريق الإنترنت أو الشراء من المحلات الكبرى ودفع الحساب عن طريق الفيزا فقد تخصص بعض المحتالين والنصابين في إنشاء مواقع إكترونية لبيع منتجات أو عمل حجوزاتفي فنادق أو رحلات طائرات أو غيرها من الأمور المتداولة إكترونيا ويقوم الضحية بإدخال البيانات الخاصة بالفيزا رقم الحساب + رمز الأمان+ تاريخ انتهاء الفيزا ثم يتفاجأ بسحب رصيدة أو مبالغ كبيرة من الرصيد على حسب اللدفع المسموح به اليومي للبنك أو للحساب .
وهناك طريقة أخرى عند الشراء من المحلات ويأخذ منك المحاسب الفيزا ويقوم بخصم المبلغ الذي اشتريت به أو المبلغ الذي يساوي الخدمة المقدمة ثم يغير الصفحة على جهاز الكمبيوتر باعتبار أنه اغلق الأمر وتم وفي الحقيقة وهو يترك الحساب مفتوح لعمل خصومات مالية من حسابك مرة أخرى ويقوم بأخذها من الشركة  باعتبارها انها خدمة مقابل مال وهذه الظاهرة قليلة ولكن تحدث فالأفضل أن تتأكد أنه تم إغلاق حساب بعد الخصم.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات