القائمة الرئيسية

الصفحات

حبوب منع الحمل

تستخدم النساء الكثير من وسائل منع الحمل حتى تعمل على تنظيم عملية الإنجاب، وبعد مرور الوقت التي تحدده النساء للتوقف عن أخذ حبوب منع الحمل يكون لديها تساؤل عن اعراض الجسم بعد ترك حبوب منع الحمل التي يمكنها أن تسبب قلق للكثير من النساء، حبوب منع الحمل من أكثر الوسائل الحديثة التي تلجأ إليها النساء وتفضلها عن الوسائل الأخرى، ولكن يجب التنويه أن هناك مميزات وعيوب لحبوب منع الحمل، وكل سيدة تكون غير الأخرى، فهناك من تجد أن لديها أعراض غير مفضلة لديها نتيجة لتناول حبوب منع الحمل، والأخرى تجد أن لا يؤثر عليها بشكل من الأشكال ومستمرة به، ولكن هناك أعراض متعددة تنتج بعد الانتهاء من تناول حبوب منع الحمل,

مميزات حبوب منع الحمل عن الوسائل الأخرى

هناك الكثير من وسائل منع الحمل ولكن سنتحدث عن المميزات التي تجعل حبوب منع الحمل أفضل وسيلة بالنسبة للكثير وهي :
تتميز حبوب منع الحمل بأنها تنظم الحمل وتمنع الإنجاب إذا تم الحصول عليها في الأوقات اللازمة والمحددة من قبل الطبيب.
تمنع حبوب منع الحمل إصابة السيدات ببعض أنواع السرطان مثل سرطان المبيض وسرطان الرحم.
تعمل حبوب منع الحمل على الحد من إصابة النساء بهشاشة النساء.
هناك العديد من النساء تستخدم حبوب منع الحمل في تنظيم الدورة الشهرية، حيث أن هذه الحبوب تساعد في الحد من إضرابات الدورة الشهرية.
هناك هرمونات أساسية موجودة في حبوب منع الحمل وهما هرموني البروجستيرون والإستروجين وهذه الهرمونات تساعد بشكل كبير في الحد من إصابة النساء بأمراض القلب.
اقرأ أيضا
فوائد وأضرار حبوب منع الحمل

لا تستخدم حبوب منع الحمل في منع الحمل فحسب، بل أنها تستخدم في علاج الكثير من النساء التي تصاب بتكيس المبايض، حيث أن تكيس المبايض يمنع الحمل ويؤثر في اضطرابات الدورة الشهرية بطريقة كبيرة.
تعمل حبوب منع الحمل على القضاء على حب الشباب.
تقلل حبوب منع الحمل تواجد الشعر الزائد في الجسم وتعمل على تقليله.
تستخدم النساء هذه الحبوب أيضآ في منع الدور الشهرية أثناء القيام بمناسك الحج والعمرة، وتقوم بتركها عقب انتهاء المناسك والعودة للبلاد.

عيوب استخدام حبوب منع الحمل

بالرغم من كافة الفوائد التي تم ذكرها بشأن حبوب منع الحمل إلا أنه هناك عيوب متعددة يمكن أن تصاب بها بعض النساء وهي:
 الشعور بالغثيان والرغبة بالقيء من الأمور الشائعة الناتجة عن استخدام حبوب منع الحمل.
يمكن أن يسبب نوع من الأنواع إسهال وفي هذه الحالة لابد أن يكون هناك بديل بعد استشارة الطبيب.
بعد النساء تعاني من زيادة الوزن وينتج هذا بسبب إضرابات في الهرمونات نتيجة تناول حبوب منع الحمل.
يمكن أن تعاني السيدة من الصداع المتكرر ويرجع هذا للحبوب.
يمكن الشعور بالتعب والإرهاق وتقلب المزاج وبعض النساء يمكنها أن تشعر بالاكتئاب.
ومن الأضرار الغير شائعة هو تصبغ الوجع وتغيير لونه.

اعراض الجسم بعد ترك حبوب منع الحمل

بعض النساء يمكنها أن تلجأ إلى ترك حبوب منع الحمل وعند تركك لها يكون هناك بعض الأعراض لابد أن تتعرفي عليها وهي كالآتي:
من الأمور التي تحدث عندما يتم ترك الحمل وعدم القيام باستخدام وسيلة منع حمل أخرى هو حدوث الحمل، وهذا عندما تحدث علاقة جنسية بدون استخدام أي وسيلة من وسائل منع الحمل.
بعض ترك حبوب منع الحمل يكون هناك اضطرابات في الدورة الشهرية، فمن الممكن أن تأتي بكثرة غير المعتاد، ويمكن أن تتأخر عن الموعد وتأتي بسيطة، ويمكن أن تتسبب في شدة آلام الطمث لحين مرور وقت على تركها.
الشعور بآلام في البطن قبل موعد الدورة الشهرية وأثناء نزول الدورة الشهرية.
يكون هناك نزول في الوزن بطريقة ملحوظة، بعد ترك حبوب منع الحمل التي تسبب زيادة الوزن للكثير من النساء,
يمكن أن يكون هناك زيادة وظهور الشعر في العديد من المناطق في الجسم، بعد أن انتهى المانع لظهور الشعر الزائد.
بعد إيقاف حبوب منع الحمل يكون هناك زيادة في الرغبة الجنسية لدى النساء والتي تعد قليلة أثناء تناول حبوب منع الحمل.
توقف الشعور بالصداع الشديد والشعور بالراحة الجسدية.
يتم توقف الحماية من سرطان المبيض والرحم والذي كان يتم منعه عن طريق تناول حبوب منع الحمل.

الحالات التي لا يمكن أن تقوم بتناول حبوب منع الحمل

هناك حالات معينة لا يمكنها تجربة أو استخدام حبوب منع الحمل  وهذه الحالات هي:
 وقت الحمل لا يمكن للسيدة باستخدام الحبوب، ولكن إذا حدث حمل دون أن تعلم السيدة واستمرت في تناول حبوب منع الحمل لابد أن يتم عمل الفحوصات اللازمة للجنين لتجنب حدوث تشوهات الجنين.
وقت الرضاعة لابد من استشارة الطبيب بالنوع الذي لا يمكنه أن يفرز في لبن الجنين ويؤثر عليه بالسلب.
إذا كانت السيدة تعاني من أمراض القلب لا يمكنها تناول حبوب منع الحمل.
الشعور بالصداع النصفي المتكرر.
وجود نزيف مهبلي وقت أو بعد العلاقة الجنسية.
وجود اضطرابات نفسية لدى العديد من النساء.
ارتفاع نسبة السكر في الدم يمنع استخدام حبوب منع الحمل.
وجود أي نوع من السرطان يمنع استخدام الحبوب.
أمراض الكبد شاملة تجعل السيدة غير قادرة على استخدام هذه الوسيلة.

معلومات يجب معرفتها حين الإقدام على تناول حبوب منع الحمل

 إذا قمتي بالشعور بأي أعراض جانبية من التي قمنا بذكرها لابد أن تقومي بإيقاف تناول حبوب منع الحمل وتقومي بالبحث عن وسيلة جديدة ملائمة لطبيعة جسدك.
لابد عمل تحاليل طبية كل فترة لكي يتم تجنب الإصابة بأي أمراض أخرى نتيجة الحصول على هذه الحبوب.
عند استخدام حبوب منع الحمل، لابد أن لا تصل الفترة التي تستخدم فيها إلى سنتين، ولابد بتغييرها واستبدالها بوسيلة أخرى لضمان حماية الجسم من أي أمراض عضوية بسبب وسائل منع الحمل.

ما هي الأدوية التي تعمل على توقف فاعلية حبوب منع الحمل

لابد أن يكون لديك الوعي الكافي أن هناك الكثير من الأدوية التي يمكنها أن تعمل على توقف أثار حبوب منع الحمل، وتمنع فاعلية الحبوب وهذه الأدوية هي:
الحبوب التي تعالج الحموضة الناتجة عن الكثير من العوامل.
أدويه الصرع تقلل من كفاءة حبوب منع الحمل.
المهدئات بكافة أنواعها تتعارض مع حبوب منع الحمل.
كافة أنواع الأدوية التي تحتوي على الهستامين والبنسلين تساهم في فقد حبوب منع الحمل الكفاءة.

بدائل أخرى عن حبوب منع الحمل

هناك الكثير من النساء لا يفضل استخدام حبوب منع الحمل، ويعتقد أنها تتسبب في تغيير الهرمونات داخل الجسم وتلجأ إلى طرق أخرى، ومن أشهر هذه الطرق هو اللولب الذي يعتبر أقل الوسائل خطورة وعقب القيام بتركه يمكن الحمل بطريقة طبيعية، وهناك البعض يفضل استخدام الواقي الذكري والذي يمكنه أن يمنع وصول السائل المنوي من الرجل للسيدة وهذا يمكنه أن يمنع الحمل بطريقة آمنة، وهناك من يستخدم الحقن التي تمنع الحمل ولكن لها أثار جانبية وتعمل على تأخير الحمل بعد تركها، وبالتالي لابد أن يتم استخدم الوسائل الآمنة على الصحة لتجنب الإصابة بالأمراض.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات