القائمة الرئيسية

الصفحات

معلومات هامة عن الحمل ومراحله ونقص فيتامين د ومخاطره للمرأة الحامل

نقص فيتامين د


تكون مدة الحمل ما بين التسعة أشهر إلى تسعة وأسبوعين أو اقل  وهذا يتوقف على الولادة إذا كانت طبيعية ربما تستمر مرحلة الحمل لفترة أطول وهو عبارة عن عملية إخصاب تحدث في رحم الأنثى وتظهر علامات الحمل في الحال وهى غثيان شديد في الصباح مع القيء ولكن غالبا ما تظهر في الشهر الثاني من الحمل وبعض النساء تظهرهم عليهم باكرا واكبر دليل على وجود حمل هو انقطاع تام للدورة الشهرية عن موعدها المعتاد وتأخرها كثيرا إذا لم يكن هناك مشاكل لدى المرأة في الأصل والشعور ببعض من الآلام في منطقة الثدي وكبر حجمهما عن الطبيعي وربما وجود بعض من الحكة.

مراحل حدوث الحمل:

بعد أن يتم الإخصاب داخل رحم المرأة تحدث عملية الأباضة وتستمر لفترة اسب وعين تقريبا وبعدها تتأخر الدورة الشهرية وحينها يتم غرز البويضة داخل جدار الرحم ومن بعدها تبدأ مرحلة تكوين الجنين وهو عبارة عن نطفة صغيرة جدا وتتكون الأعضاء الداخلية ولكن مستحيل ان ترى لصغر حجمها من حيث العين والنخاع الشوكى وأيضا الدماغ.
في هذه الفترة إذا كانت تتناول الأم أدوية خاصة بها يجب وقفها في الحال وان تقوم باستشارة الطبيب حتى لا تسبب أذية للجنين أو حدوث بعض من التشوهات.
ويتم عمل الفحوصات اللازمة في هذه المرحلة كتحليل للدم وغيرها لتأكد من صحة الجنين وصحتها أيضا ومتابعة الحمل لتجنب حدوث مشاكل لها.

مراحل الحمل بالشهور:

الشهر الأول يكون الجنين على شكل حبة أرز صغيرة للغاية ولكن بداخله القلب ويبدأ في النبض وتكوين الأجهزة الداخلية له مثل الكلى وغيرها.
الشهر الثاني يبدأ بالظهور قليلا ولكن برؤية خافتة جدا له من الممكن رؤية الأرجل والوجه وكذلك الذراعين ولكن الأكثر وضوحا يكون الرأس حيث أن نموه يكون أسرع وحجمه ما يقارب الجسم تقريبا.
الشهر الثالث يظهر الجنين بشكل اكبر حيث يصبح وزنه أكثر من 9 غرامات تقريبا مع ظهور الأصابع والأظافر له ولكن يبدأ حجم الدماغ في التقلص بحيث أن الجسم ينمو أكثر ويمكن رؤية الأعضاء التناسلية ومعرفة نوعه إذا كان ذكر أم أنثى ويبدأ العد التنازلي في زيادة وزن الأم وكذلك الجنين ليصل إلى 15 غرام .
الشهر الرابع تصبح المشيمة في نموها الكامل ويبدأ الجنين بان يتغذى منها وصحة الأم تبدأ في التحسن ويظهر شكل البطن قليلا ويكبر وتشعر بالثقل وتصبح الأم اقل عرضه لأعراض الحمل وربما تتجه إلى الطعام وتتناوله كثيرا لشعورها بالجوع الدائم.
الشهر الخامس يبدأ الجنين في الحركة وتشعر بها الأم ولكن تكون خفيفة وعلى فترات متباعدة ويبدأ بالركل بالأرجل كما أن شعره يبدأ في النمو ولكن على كامل مناطق جسده.
الشهر السادس يظهر الجنين بالكامل وتبدأ الجفون في الانفصال ووضوح شكل العين وبروزها ويكون الجلد رقيقا جدا.
الشهر السابع يستطيع الجنين أن يميز حالة الأم والشعور بها ويقوم بالبكاء أيضا ومعرفة أنواع الطعام وتفرقته بين الحلو والمر وتكثر الحركة داخل بطن الأم ويستيقظ إذا سمع الأصوات العالية.
الشهر الثامن يبدأ في النمو السريع ويزداد وزنه وتشعر الأم بعدم قدرتها على الحركة أكثر حيث تبدأ وظائف الأجهزة مثل العصبية وغيرها في العمل لدى الجنين ويستطيع الرؤية كذلك وتميز الأصوات ولكن كل هذا يكتمل ماعدا الرئتين.
الشهر التاسع آخر الشهور لدى المرأة الحامل لقد اكتمل نمو الجنين وكذلك الرئتين وتبدأ حركته في البطيء الشديد لعدم اتساع الرحم على وزنه وتقل تماما ويصبح وزنه حوالي ثلاثة كيلو غرام وتكون وقتها الأم في أتم الاستعداد لمرحلة الولادة سواء قيصري أو طبيعي.

    الحمل ونقص فيتامين د

 فيتامين د هو من اهم الفيتامينات التي ينتجها جسم الانسان بصوره طبيعية بعد ما يتعرض الجسم لأشعة الشمس الصحية، واهميه هذا الفيتامين في انه يعمل علي تسهيل امتصاص الكالسيوم والفسفور الموجودين في جسم الانسان، وهو من اهم العناصر الضرورية لنمو الاسنان والعظام في الجسم ولهذا فان نقص هذا الفيتامين للإنسان يسبب العديد من المشكلات خصوصا للمرأة الحامل، حيث انه يؤدي الى اصابته بالعديد من المخاطر للأم فيؤثر عليها وعلى طفلها ايضا، لأنه في الشهور الثلاثة الأخيرة من الحمل يكتمل نمو العظام للجنين، ويؤدي نقص هذا الفيتامين من جسم الام الي تعريض الطفل للعديد من المشاكل التي قد تؤثر بالسلب عليه، ولهذا يجب على المرآه الحامل اجراء الفحص للتأكد من انها لا تعاني من نقص فيتامين د حتى تستطيع الاطمئنان على حالتها الصحية وحاله جنينها ولتستطيع معالجه الامر ان كانت تعاني منه، عن طريق الاستشارات الطبية، وقد اوضحت الدراسات العلمية التي صدرت عن منظمه الصحة العالمية انه يجب ان لا تقل الجرعة عن 2000 وحده، و الا تزيد عن 4000 وحده، و لذلك فإن المكملات الغذائية يكون دورها هو اعاده نسبه فيتامين د الى مستواه الطبيعي في الجسم دون ان يكون بزياده او نقصان.

مخاطر نقص فيتامين د للجنين و الام:

 نقص فيتامين د للمرآه الحامل يؤدي الى اصابتها ببعض حالات تسمم الحمل مما قد يسبب لها الولادة المبكرة ما يعرض حالتها الصحية ويعرض حياه الجنين للخطر.
 تكون المرآه الحامل التي تعاني من نقص فيتامين د اكثر عرضه للإصابة بمرض هشاشه العظام.
 يؤدي نقص فيتامين د في جسم الام الي تأثير مشابه للجنين حيث يؤدي الى ضعف منعته من الامراض والتي تؤدي الى اصابته بالأمراض وتأثيرها عليه بشكل واضح.
 يؤدي نقص فيتامين د الى النمو المتأخر للطفل والذي يظهر في عدم قدره الطفل على المشي بصوره سليمه في وقت مبكر، وعدم ظهور الاسنان للطفل في موعد ظهورها.
 يحتمل ان يصاب هذا الطفل بمرض الكساح او الربو خصوصا بعد الولادة او بأحد امراض الجهاز العصبي.
 اعراض نقص فيتامين د خلال الحمل:
 تعاني المرآه الحامل التي تعاني من نقص فيتامين د بضعف في عظام جسدها بصوره مستمرة.
 تشعر المرآه الحامل التي تعاني من نقص فيتامين د بالإرهاق والتعب والاعياء وتظهر التشنجات في قدميها بشكل مستمر.

مصادر لفيتامين د بصوره طبيعية:

 من اهم المصادر التي يتم فيها الحصول على فيتامين د هي التعرض لأشعة الشمس الصحية، وخصوصا في ساعات الصباح الاولى و وقت الغروب و هي اصح الاوقات لاستخدام اشعه الشمس و للاستفادة منها حيث انها لا تكون فيها شديده الحرارة.
 يتم الحصول على فيتامين د ايضا من الأطعمة خصوصا من السمك خاصة السلمون والسردين والمحار والمشروم والبيض وحليب الصويا ومنتجات الالبان بأكملها والكافيار فهي اكثر الأطعمة التي يتواجد بها فيتامين دال بصوره طبيعية.

مخاطر نقص فيتامين د للمرآه و دوره في تأخر الانجاب:

 نقص فيتامين د يسبب العديد من المخاطر، خصوصا انه يسبب تأخر الحمل لدى العديد من السيدات وذلك نتيجة انه يؤثر بالسلب على المشيمة يؤدي ذلك الى فشل وظائفها مما يضر بصحه المرآه عموما وليس فقط على الحمل.
 كما يسبب نقص فيتامين دال الى اصابه المرآه بمرض تكيس المبايض وهو يؤدي الى تأخر الحمل، بالإضافة الى انه في بعض الحالات يسبب عدم القدرة على الانجاب بشكل نهائي ولهذا ينصح دائما بمتابعه فحص هذا الفيتامين بصوره دوريه مع الاهتمام بمعرفه نسبته في جسم المرآه حتى يتم التنبؤ له عند نقصه واخذ العلاج بصوره مبكره قبل ان يتمادي المرض.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات