القائمة الرئيسية

الصفحات

مستقبل سعر الذهب والدولار 2020 في ظل توترات دولية على الصعيد السياسي والاقتصادي

مستقبل سعر الدولار

يعرف الذهب  بأنه الملاذ الآمن في وقت التوترات السياسية أو الاقتصادية وكذلك حتي في أوقات تقلبات الطبيعة من زلازل وبراكين وأمطار وسيول وتسونامي عند ذلك تكون نظرة المستثمرين الكبار إلى الذهب لأنه ملاز آمن يحفظ قيمة النقود  ونحن في هذه المقالة سوف نتكلم بكل بساطة في التعبير عن مستقبل الذهب في 2020 وكذلك مستقبل الدولار في عام 2020  في وجود توترات بدأت بالفعل في الهديد من دول العالم

وترجع حقيقية أهمية الذهب للمستثمرين وغير المستثمرين في أن الذهب يحفظ قيمته المادية مع مرور جميع الحوادث البشرية والطبيعية ويفضل الكثير من المستثمرين حول العمل بالعمل على قراءة توقعات أسعار الذهب  عاما بعد عام ليس ذلك فحسب بل نجد المتاجرين في البورصات العالمية والمستثمرين كبارا وصغارا حول العالم يحاولون قراءة أيضا المشهد السياسي العالمي نسبة الهدوء الدولي بين الدول الكبرى مثل الصين وأمريكا وروسيا والمانيا وبريطانيا ودول الاتحاد الأوربي والحركة السياسة في منطقة الشرقة الأوسط حتى يستطيعون بد ذلك تحديد وجهتهم في المتاجرة طويلة الآمد.

الأحداث السياسية المتوقعة 2020 والتي تؤثر على مستقبل سعر الذهب

بدأ عام 2020م بتلبات سياسية كبيرة في الشرق الأوسط بعدما تم في العراق من قتل السياسي البارز في إيران قاسم سليماني على يد القوات الأمريكية بداية قلق كبير في المشهدر الإيراني الأمريكي وبالفعل بدأ الذهب من هذه النقطة بالارتفاع خاصة بعد توجيه تهديدات إيرانية لأمريكا بالانتقام وفي الحقيقة المشهد أكبر من ذلك خاصة مع وجود روسيا في المنطقة بدعوى أنها حليف لسوريا
وأيضا مع موافقة مجل النواب التركي بإرسال قوات إلى ليبيا مما زاد فرص وتوقعات وجود توترا على المستوى الأقليمي يمتد لعدة أسباب غلى المستوى العالمي بسبب وجود نوايا غربيا في وضع إيديها على كنوز الشرق الأوسط والمتمثلة في البترول ونجد هذا المطمع قويا لدى الولايات المتحدة الأمريكية كل هذه يدل على وجود توترات في المنطقة حتى نهاية 2020
تتزايد أيضا على المستوى الاقتصادي توترات بين أمريكا والصين بشأن فرض تعريفات جمركية على الوارادت من كلتا الدولتين باتبارهما أكبر دولتين اقتصاديتين في العالم حيث تقع الولايات المتحدة في المركز الأول من حيث التصدير والصين في المركز الثاني وبالفعل هذه التوترات جعلت سعر الذهب يبدأ في الصعود من منتصف عام 2019م حتى بداية عام 2020م لكن وبوجد توترات سياسية أخرى نستطيع الجزم بأن سعر الذهب سيستمر في الصعود عن السعر الحالي للذهب وهو 1550دولار للأوقية الأونصة ومع وجود توقعات كبيرة في حرب بين أمريكا وإيران سيواصل الذهب الإرتفاع ليتعدى ارتفاعه سعر 1600 فقط خلال شهر يناير الحالي مع نهايه سوف تصل سعر الأوقية إلى الأونصة 1600دولار.
فالاستثمار في الذهب حاليا على الآمد الطويل يعتبر فرصة سانحة للمتاجرين خاصة في مجال الفوركس وغيرهم من المستثمرين المحليين والعالمين فرصة كبيرة للربح والاستفادة في هذا المجال لوجود توترات تعطي مستقبل الذهب بريقا لماعا ومزيدا من الارتفاع المتتالي السريع خلال عام 2020م .
وبما أن علاقة الذهب بالدولار علاقة عكسية فنجد أن مستقبل الدولار في ظل التوترات المباشرة بين أمريكا والدولة الإسلامية إيران سيشهد هبوطا متزامنا مع صعود الذهب لكن هبوط الدولار سوف يكون بشكل تريجي يتوسطه صعود وهمي بسب الصحافة الأمريكية ومن ثم هبوط ومن ثم صعود فالرؤية بالنسبة للدولار ضبابية بعض الشيء لذلك يحذر في التعام والاستثمار في الدولار على المدى الزمني القصير (الفوركس).
ومن العملات التي تمثل ملاذا آمنا مثل الذهب الين الياباني ويعرف ذلك المتاجرون في مجال البورصات العالمية (الفوركس) والمستثمرون في مجال العملات الجنبية على الآمد الطويل.

توقعات مستقبل الذهب بالأرقام

ارتفع سعر الذهب اليوم الثلاثاء 7/يناير / 2020 م ليتعدى سعر الأوقية أونصة 1550 دولار ويتوقع في نهاية عام 2020 سويف يتعدى سعر 2300دولار للأوقية على نهاية العام الحالي 2020م وبداية عام 2021م
أما مستقبل سعر الدولار فسوف يكون متذبذب بين الصعود والهبوط لذلك يحذر من المتاجرين الصغار في مجال الفوركس بأخذ الحيطة من العملة سوف تكونهناك حركات سريعة وفجوات سعرية كبيرة خاصة قبل افتتاح أسوق الفوركس العالمية بداية كل يوم اثنين من كل أسبوع .
فيديو توضيح لمستقبل سعر الذهب في ظل التوترات التجارة بين الصين وأمريكا


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق