القائمة الرئيسية

الصفحات

كيفية الاهتمام والعناية بالأطفال الرضع 2020

كيفية العناية بالأطفال الرضع


خلقت المرأة لتكون أم بالفطرة، لذلك فهى تهتم وتعتنى بطفلها منذ ولادته تقريبًا، فهى تظل ترعى طفلها و تهتم بأمور عنايته ونظافته حتى يكبر ويصبح قادرًا على الإعتماد على نفسه فى أكله و أموره الخاصة، ولذلك فقد قامت العديد من المؤسسات والهيئات الكبرى مثل جمعيات الأمومة و الجمعيات التى تهتم بشؤون المرأة بعمل الكثير من الدورات التدريبية التي تحتاج إليها كافة النساء والتى بدورها تهدف إلى تهيئة و تحضير الأم الإستقبال طفلها الجديد و توفير كافة الطرق اللازمة للعناية بالطفل الرضيع، والذي بدوره يأنى فى حاجة شديدة إلى والدته، وفى هذا المقال سوف نتحدث عن كافة الطرق المميزة والتى من الممكن أن تقوم بها الأم من أجل توفير العناية الكاملة للطفل الرضيع.

كيفية توفير الإهتمام والعناية بالطفل الرضيع من خلال الرضاعة الطبيعية

تعتبر الرضاعة الطبيعية واحدة من أكثر الأشياء أهمية للطفل الرضيع والتى لا بد للأم من الإهتمام بها والعمل على توفيرها للطفل، وقد قامت العديد من الأبحاث العلمية التى يؤكد من خلالها العلماء على ضرورة توفير الرضاعة الطبيعية للطفل الرضيع لمدة ستة شهور متواصلة وهم الأشهر الأولى فى حياة الرضيع، ولكن إذا كانت تمتلك الأم بعض المشكلات التى تسبب عدم توفير كمية حليب تكفى حاجة الرضيع على الأم الإستعانة بالحليب الصناعى بجانب الطبيعى ،و تكمن فائدة الحليب الطبيعي الخاص بالأمر فى كم المغذيات والعناصر الطبيعية التى لها القدرة على تطور ونمو الطفل الرضيع بطريقة صحيحة وآمنة، ويجب على الأم إشبع حاجة الرضيع من الحليب الطبيعي فى ثديها حتى إذا تكلف الأمر منها الكثير من الوقت.

كيفية الإعتناء بالطفل الرضيع من خلال نظافته العامة

ينبغى على كافة الأمهات توفير الإعتناء بالطفل الرضيع فى كل جوانب حياته، وتضم نظافة الطفل العامة الحفاضات التى يرتديها الرضيع والتى بدورها لا بد لها وأن تكون على كبير من النظافة مع الإهتمام بتغييرها بصورة مستمرة ودائمة، وذلك حتى لا تسبب الحفاضات المتسخة أى نوع من الإلتهابات الجلدية أو الحساسية المفرطة أو الإحمرار فى منطقة الحفاض، هذا بجانب الضرورة القصوى لقص أظافر الطفل الرضيع بطريقة سليمة والتى من الممكن أن تسبب وجود خدوش على جلده لعدم قدرة الطفل على التخلص منها بمفرده ،و يجب على الأم أن تعانى بمنطقة الحبل السري إعتناء شديد وذلك حتى تتمكن من التخلص منها تمامًا ونزوله ،وذلك حتى لا يسبب حدوث أى أضرار فيها قد تودى بحياة الطفل، بالإضافة إلى أنه يتعين على الأم توفير حمام دافئ للطفل الرضيع فى أجواء الغرفة الدافئة بإستخدام كمية ماء حرارتها مناسبة للطفل و يتم ذلك مرة من كل أسبوع، هذا بجانب الإهتمام بنظافة فراش النوم الخاص بالطفل مع الأدوات المختلفة والتى لها علاقة بإطعامه، هذا بجانب كل شىء قد يلجأ الطفل ألي إستخدامه مع نظافته الشخصية الهامة.

كيفية الإعتناء بملابس الطفل الرضيع

يجب على الأم الإنتماء بكافة ملابس الطفل الرضيع بطريقة صحيحة وآمنة عليه وذلك من خلال تنظيفها بالمواد المطهرة التى تناسبها بجانب تعقيمها بصورة مستمرة، هذا بجانب الإهتمام بإختيار الملابس وحجمها، وذلك لكى يتم توفير مساحة بداخل الملابس تسمح للرضيع بالنمو ولا يجب إختيار الملابس الضيقة التى تعيق حركة الطفل، هذا بجانب ملائمتها للأحوال الجوية المتوفرة حالياً، ففى فصل الشتاء يرجى من الأم توفير ملابس ثقيلة جدًا لتمنع تسرب الهواء البارد إلى الطفل، بينما فى فصل الصيف يرجى منها توفير مجموعة من الملابس القطنية التى تحمى الطفل من حر الصيف، وفى جميع الأحوال يتطلب من الأم عدن كشف أى جزء من جسم الطفل وذلك لأنه يفقد حرارة جسمه تدريجياً أكثر من الأعمار السنية الأكبر.

كيفية الإعتناء ببشرة الطفل الرضيع

تعتبر بشرة الطفل الرضيع واحدة من أكثر أنواع البشرة حساسية وأكثرها تعرضًا للمشكلات لذلك ينبغى على الأم توفير العناية الكاملة للطفل الرضيع فى المناطق المتفرقة فى بشرته، وذلك لتجنب حدوث أى مشكلة غيها، فمن الممكن أن يحدث تهيّج فى بشرة الطفل نتيجة الإفراط فى إستخدام العطور والكيماويات المختلفة، أو من الممكن أن يتعرض الطفل لطفح جلدة أو بعض المشكلات مثل جفاف البشرة، لذلك يتعين على الأم إتباع مجموعة التعليمات التالية لتجنب ذلك ،وهى:
يرجى من الأم عدن تكرار عملية الإستحمام لأكثر من مرة بطريقة مفرطة، بل تكفى مرة واحدة فقط فى الأسبوع ،وذلك لأن تكرار تلك العملية يؤدى إلى التخلص من مجموعة الزيوت الطبيعية المتوفرة في جلده، مما يؤدى إلى تعرضها للجفاف.
يرجى من الأم عدم الإفراط فى إستخدام أنواع العطور المختلفة، أو فى إستخدام المنظفات التى تحتوى على كيماويات عالية.
يرجى من الأم توفير الرعاية والإهتمام الكبير بملابس الطفل الرضيع وذلك لأنها من أكثر الأشياء إلتصاقًا به، لذلك يتعين عليها أن تقوم بتنظيف ملابسه بمفردها بطريقة دورية.

كيفية الإعتناء بتغذية الطفل الرضيع

يتعين على الأم الإهتمام بتوفير كافة الأطعمة والتغذية الكاملة التى لا بد للطفل الرضيع الحصول عليها، و لكى يتم ذلك يجب إتباع التعليمات التالية:
يجب على الأم أن تتأكد من عملية تجشؤ الطفل بطريقة منتظمة، وذلك بالإضافة إلى متابعة الحركات التى يقوم بها الطفل والتى بدورها تبين حالته المزاجية.
يجب على الأم توفير فيتامين د إلى الطفل، هذا بجانب عدم السماح له باللعب بقوة بعد إتمام الرضاعة.
يجب على الأم أن تعانى بفتحة الزجاجة الخاصة بطعام الطفل، وذلك لكى يقطر منها الحليب ببطئ يناسب فم الطفل الرضيع، هذا بجانب الإهتمام الكبير بوزن الطفل المناسب.
يجب عليها الإهتمام ببلل الطفل الرضيع لحفاضاته بطريقة منتظمة، وبمرور الوقت سيبدأ الطفل الرضيع بالنوم بإنتظام مع تناول كميات أكبر من الطعام والشراب.

نصائح مختلفة للعناية بالأطفال الرضع

تتوفر مجموعة من النصائح المختلفة التى يجب على الأم إتباعها وذلك من أجل توفير العناية الكاملة للطفل الرضيع، لذلك فعلى الأم إتباع مجموعة النصائح التالية:
يجب على الأم غسل فروة شعر الطفل الرضيع بطريقة متكررة للتخلص من الأوساخ العالقة بها، هذا بجانب التخلص من الأظافر الطويلة التي من الممكن أن تخدشه.
يرجى من الأم الإمساك ليد الطفل الرضيع أثناء وجودها على السلم، هذا بالإضافة إلى عدم حمل الطفل أثناء تحضير الأم للطعام أو حملها بأى شئ ساخن.
يجب على الأم الإهتمام بنظافة يديها جيدًا قبل امس أى شئ متعلق بالطفل، وذلك لأن مناعة الأطفال الرضع ضعيفة جدًا بالتالى من الممكن إصابتهم بأى عدوى.
يجب على الأم أن تقوم بوضع إحدى يديها خلف رأس الطفل الرضيع، وذلك لأن الحركة الزائدة لرأسه من الممكن أن تتسبب فى حدوث أى ضرر عليه، لذلك تعتبر يد الأم هى الداعم الأساسي له.
يجب على الأم أن تقوم بوضع الطفل الرضيع على ظهره أثناء النوم، وذلك لكى يتم التخلص من متلازمة موت الرضع المفاجئ
يجب على الأم توفير مجموعة من الأدوات الطبية والتى لها دور أساسي فى العناية بالطفل، وذلك مثل مقياس لدرجة الحرارة، مع كريم مضاد للبكتيريا، هذا بجانب كريم الحفاضات و قطرات الأنف المالحة.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات