القائمة الرئيسية

الصفحات

 اضرار حبوب منع الحمل وفوائدهها للجسم

فوائد وأضرار حبوب منع الحمل

فوائد وأضرار حبوب منع الحمل
حبوب منع الحمل أحد أهم الأساليب التي يتم استخدامها وذلك لتأجيل الحمل أو منع الحمل بشكل كامل وهي من الوسائل الاكثر استخدام التي تتكون من هرمونات مصنعة هرمون البروجستين وهرمون الاستروجين وهناك بعض الأنواع التي تحتوي على نوع واحد فقط من هذه الهرمونات.
ويتم إنتاج هرمونات الحبوب بصورة طبيعية في مبيض المرأة ودائما ينصح بعدم استخدام الحبوب إلا بمعرفة الطبيب للتأكد من توافق هذه الوسيلة مع المرأة وعدم حدوث أي مضاعفات جانبية.

اضرار حبوب منع الحمل

إن الهرمونات التي توجد في حبوب منع الحمل يمكن أن تسبب بعض الاثار الجانبية لبعض النساء هذه الاثار ليست بالخطورة ولكن في بعض الحالات البسيطة يمكن أن تزيد المخاطر مثل استخدام دواء أخر مع الحبوب ومعظم الأعراض الجانبية تزول خلال حوالي شهرين إلى 3 أشهر وسوف نتعرف على أهم الاثار الجانبية لحبوب منع الحمل.

إفرازات المهبل

من الممكن أن يحدث تغير في إفرازات المهبل لدى بعض النساء التي تستخدم الحبوب كما يمكن أن يحدث تزايد أو تناقص في ترطيب المهبل أو قد يحدث تغير في طبيعة الإفراز وفي معظم الأحيان هذه التغيرات ليست بالمؤذية ولكن يحدث تغير في لون الإفراز أو الرائحة ومن الأفضل في ذلك الوقت أن يتم مراجعة الطبيب.

الشعور بالصداع

التغير الهرموني يؤدي إلى إصابة بعض النساء بالصداع خاصة في الأسبوع الذي لا يتم استخدام الحبوب فيه وذلك لحدوث انخفاض في مستوى هرمون الاستروجين.

التبقع

في العديد من الأحيان يحدث نزيف مهبلي في الفترات بين الدورات الشهرية ولكن النزيف يختفى خلال ثلاث شهور من بداية استخدام حبوب منع الحمل حيث أن الرحم يحاول أن يتأقلم مع وجود مستويات مختلفة من الهرمونات.

انخفاض الرغبة الجنسية

هناك بعض الدراسات التي تشير إلى أن هناك نسبة تتراوح ما بين 5% إلى 10% من النساء الذين يتناولون الحبوب تقل لديهم الرغبة الجنسية وذلك للهرمونات الموجودة والتي تؤدي إلى هذا الشعور.

الشعور بألم في الثدي

من أكثر أشكال الاثار الجانبية التي تشيع بشكل نسبي خلال أول شهر من الاستخدام للحبوب ويرى البعض أن هذا نتيجة لأن جسم المرأة في البداية يقوم بإنتاج الهرمونات الخاصة به مع وجود هرمونات إضافية عن طريق الحبوب فإن هذا يؤدي إلى حدوث الألم الذي يقل بعد فترة قليلة من الوقت.

الشعور بالغثيان

عند تناول حبوب منع الحمل هناك بعض السيدات التي تشعر بالغثيان الخفيف وذلك في بداية الأمر لذلك من الأفضل أن يتم تناول الحبوب أثناء الطعام أو عند النوم ويقل هذا الاحساس بعد فترة قليلة من الوقت كما يمكن الذهاب للطبيب في حالة اذا زادت الفترة عن ثلاث أشهر.

 فوائد حبوب منع الحمل

أهم فوائد حبوب منع الحمل هي القدرة الكبيرة على منع حدوث الحمل إذا تم استخدامها بالشكل الصحيح وذلك نتيجة لحدوث عدد من التغيرات للمرأة من جراء استخدام الحبوب حيث أن هذه التغيرات تزول بعد التوقف عن الاستخدام حيث أن هذه التغيرات تتمثل في بطانة الرحم التي تعمل على منع انغراس البويضة بالإضافة إلى حدوث تأثير في لزوجة المادة المخاطية الموجودة في عنق الرحم بالشكل الذي يؤدي إلى صعوبة أن تصل الحيوانات المنوية إلى البويضة.
بالإضافة إلى دور الحبوب الكبير في التقليل من النزيف الذي يأتي مع الدورة الشهرية والتقليل من مدة النزيف خلال الدورة الشهرية كما أنه يوجد بعض الأنواع من حبوب منع الحمل التي تساعد النساء في تنظيم الدورة الشهرية وذلك من خلال ما يطلق عليه دورة منع الحمل الهرمونية التي يتم خلالها إفراز الهرمون في الوقت المناسب خلال مجرى الدم بالشكل الذي يتشابه مع دورة الحيض الطبيعية.

ملحوظة هامة عن وسائل منع الحمل

يجب عند الرغبة في أخذ وسيلة منع حمل أن تذهب المرأة بصحبة زوجها إلى دكتور متخصص أو مستشفى عام أو خاص لعمل التحاليل الأساسية والتي من خلالها يتبين الوسيلة المناسبة والتي تتفاعل مع هرمونات الجسد دون إضرارا أو أحداث خلل هرموني يتسبب عنه مشاكل صحية مثل النزيف .

فكل أمرأة تختلف عن الأخرى في وسيلة المنع فكل أمراة تحتاج إلى عمل تلك التحاليل لكي تضع وسيلة منع حمل مناسبة سواء كانت حبوب منع الحمل أو وسيلة الكبسولة التي تضع في الذراع أو ما يسنمى باللولب الرحمي لمنع الحمل .

لاي استفسار يرجى ترك تعليق وسوف نوافيك بالإجابة






هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق
  1. اعتقد انه عيوب حبوب المنع اكثر من مميزاتها

    ردحذف

إرسال تعليق