القائمة الرئيسية

الصفحات

كيفية رضاعة الاطفال حديثي الولادة

 الرضاعة الطبيعية للأطفال حديثي الولادة

كيفية رضاعة الاطفال حديثي الولادة

تتطور الرضاعة الطبيعية للأطفال حديثي الولادة خلال الشهر الأول من الولادة، ولكن هناك بعض العوامل التى قد تؤثر على تطور رضاعة الطفل، وهذه العوامل تختلف من طفل الى آخر مثل طريقة الولادة، ووضعية الجنين فى الرحم، بالاضافة الى الرضاعة الصناعية التى تؤثر بشكل كبير على الرضاعة الطبيعية، كيفية إرضاع حديثي الولادة سؤال يحير الكثير من الأمهات وخاصة إذا كانت أول مرة لها في الأمومة، وسوف نتناول فى هذه السطور تطور الرضاعة الطبيعية وأهم النصائح للامهات.


الرضاعة الطبيعية:

تعتبر الرضاعة الطبيعية هي مصدر الغذاء الاقوى وافضل للأطفال حديثي الولادة وذلك لما لها من فوائد كبيرة للأم والطفل، وهذه بعض فوائد الرضاعه الطبيعيه التى لن تجدها فى الرضاعة الصناعية:

  • تزيد من مناعة الجنين، وتكسبه العناصر الضرورية لزيادة صحته وخاصة عند الكبر.

  • تزيد من روابط الامومه والمحبة بين الطفل والأم، كما أنها تعمل على منح مناعة قوية للام طوال فترة الرضاعة.

  • اثبتت الدراسات الحديثه ان الرضاعة الطبيعية تقلل من فرص الإصابة بسرطان الثدي.

  • افضل طريقة طبيعية ليحصل الطفل على حاجته من العناصر الغذائية الضرورية للنمو بصورة طبيعية مثل الكالسيوم والحديد.

  • تقلل من فرص تعرض الطفل المشاكل النفسية مثل العصبية والعنف.


الرضاعة الطبيعية بعد الولادة مباشرة:

  • يجب أن تبدأ الأم في إرضاع الطفل فور الإفاقة من عملية الولادة، وتعتبر هذه الخطوة ضرورية لتحفيز الهرمونات المسؤولة عن إنتاج الحليب.

  • قد يستغرق الطفل وقت ليس بطويل للتعرف على الرضاعة الطبيعية، لذلك يجب أن تتحلى الأم بالصبر ولا تيأس من المحاولة.

  • يعتبر أول يومين رضاعه هما الأفضل من حيث الفوائد للطفل، وفى الغالب قد تستغرق عملية الرضاعة في هذه الفترة حوالي نصف ساعة.

  • كما ان اهمية أول عملية رضاعة تكمن في المحافظة على استقرار هرمون السكر فى جسم الطفل.

  • إذا كنت تقيمين في المستشفى فترة طويلة حتى التعافي يفضل أن تخبري الممرضين عدم تقديم أي رضعات صناعية للطفل.

  • ويجب ان ننوه لكل ام ان النزيف أو كميات الدم الكبيرة بعد الولادة قد تسبب تأخر نزول الحليب للطفل أو وجود نسبة بسيطة فقط.


أهمية الرضاعة الطبيعية فى اليوم الأول بعد الولادة:

تكمن اهمية الرضاعة بشكل كبير فى الأيام اليوم الأول والأيام القليلة التي تليها من الولادة، حيث يفز ثدي الأم كميات صغيرة جدا من الحليب ويكون لونه مائل للون الأصفر، ولكن لها فائدة كبيرة جدا أكبر مما تتصور بعض الأمهات حيث يحتوي علي العناصر الاولية الضرورية لصحة الطفل في الحاضر والمستقبل، ويحتوي على نسبة معقولة من المضادات الحيوية لحماية الطفل من العدوى.


كما أن فوائد الرضاعة الطبيعية ليست للطفل فقط، بل تساعد الرحم على استعادة مكانه الطبيعي بعد الحمل والولادة، كما أنها تقلل من الشعور بالألم من إنقباضات الرحم بعد الولادة وتقلل من نزيف الدم.


نصائح للأم فى ايام الرضاعه الاولي:

  • لا يجب أن تقلقي فى حالة اذا كانت مرات تبول الطفل قليلة فى الايام الاولى، فمن الطبيعي ان يتبول الطفل مرة او مرتين خلال اليوم، وذلك لان حليب الام فى هذه الأيام يكون خفيف وسهل الامتصاص.

  • فى حالة إذا كان الطفل كثير النوم عليك ان توقظ تلقي يرضع، حيث ينصح الأطباء بضرورة عدم تحدي الفرق بين كل رضعه والأخرى ثلاث ساعات.

  • امنحي الطفل الوقت الكافي حتي يستطيع ان يمسك الحلمه ويتحكم فيها، وفى غالب قد يستغرق من عشر إلى أربعين دقيقة، ومن الممكن ان تطلبي المساعده من اهلك او الممرضات.

  • يجب ان لا تقلقي إذا كنت تشعرين بألم فى ايام الرضاعه الاولي، فهذا طبيعي حتى يتعود الجسم على هذا الوضع.


وضعيات رضاعة طبيعية يجب تجنبها:

هذه الوضعيات يجب على الأم الابتعاد عنها اثناء الرضاعه الطبيعيه للطفل لأنها قد تسبب مشاكل صحية للطفل فى الشهور الاولى:

  • تجنبي وضعية الانحناء بصدرك على الجنين لأن هذا قد يسبب له الاختناق.

  • لا يجب أن يكون رأس الطفل مختلف عن اتجاه جسمه والعكس ايضا.

  • لا تلصقي الطفل بثديك مباشرة واعطيه مساحه مناسبه للرضاعه بشكل صحيح.


وضعيات الرضاعة الطبيعية الصحيحة:

ننصح الامهات طوال فترة الرضاعة الطبيعية باتباع هذه الوضعيات الطبيعيه الصحيحه لراحة الام والطفل.


وضعية المهد:

وضعية المهد تعتمد على احتضان الأم للجنين ووضع رأسه على الذراع المجاور للثدي الذي يرضع منه الطفل، كما أن جسم الطفل يجب أن يقوم فى اتجاه مستقيم، ويفضل أن تجلس الأم على كرسي مريح بذراعين حتى تريح ظهرها وذراعيها، وتجلس بوضعية مستقيمة مع فرد الظهر لعدم الشعور بالألم، ولمزيد من الراحة يمكن للأم أن تحتضن وسادة صغيرة.


وضعية المهد المتقاطع:

تعتبر طريقة المهد المتقطع من أفضل الطرق لرضاعه الطبيعيه وخاصه الامهات الذين يرضعن أطفالهن لأول مرة، اتبعي الخطوات التالية:

  • تجلس الأم على كرسي مريح مع فرد الظهر وعدم انحنائه للأمام.

  • تضع الطفل بالكامل على ساعديها حسب رضاعة الثدي الذي يرضع منه الطفل، فإذا كنت ترضعينه بصدري الايمن ضعيه على الذراع الأيسر، والعكس صحيح، ويجب ان يكون جسم الطفل من الاسفل ملاصق لبطنك.

  • باليد الأخرى ارفعي ثدييك للطفل على شكل حرف v مع تقريب فم الطفل من الثدي، وخاصة إذا كان الطفل فى المرحلة الأولى من الرضاعة.

  • فى حالة واجهتي صعوبة فى التحكم فى رأس الطفل وإرضاعه يمكنك تدليك فروة رأسه برفق مع توجيهه ثدييك بشكل لطيف.


وضعية الاستلقاء على الجنب:

 هذه الوضعية المناسبة للأمهات بعد عمليه الولاده القيصريه مباشره او في حالة شعور الأم بالتعب والإرهاق والنعاس، حيث تستلقي الأم على أحد جانبيها، وتقوم بتوجيه الطفل بأحد ذراعيها نحوها ثديها وباليد الاخرى تمسك الثدي وتوجهه نحو الطفل حني يتحكم فى الثدي بشكل كامل، وبعد ذلك يمكن استخدام هذه اليد في التحكم في وضعية استلقائها، ولكن يجب على الأمهات الحرص على أن تبقى مستيقظة في هذه الوضعيه لتجنب حدوث اختناق او مشاكل للطفل.


وضعية الكرة:

تعتبر هذه الوضعية المناسبة أكثر في حالة الولادة القيصرية حيث تقوم الام بأبعاد جسم الطفل عن بطنها في حالة الولادة القيصريه، وتقوم بفتح كف زراعها المجاور للثدي وحمل رأس الطفل العلية وضمه نحو ثديها، مع وضع جسم الطفل فى شكل مستقيم والتحكم فيه عن طريق بقيه ذراعها، مع ضم رجليها، هذه الوضعيه تشبه الامساك بكرة وهو مريح جدا فى حالة الأطفال الخدج.


طريقة الرضاعة الطبيعية للتوأم:

يعتبر الثوم من اجمل الهدايا التي قد يمنحها الله للإنسان وعلى الرغم من التعب والارهاق الذي يحملونه الام الا ان لهم بهجة وفرحة في كل القلوب وفي كل بيت، وقد تعاني بعض الامهات كثير عند الرغبه فى إرضاع التوأم، وهناك طريقتين يمكنك الاختيار بينهم:

الطريقة الاولي: عن طريق إرضاع كل طفل على حده و بمفردة عن طريق إختيار إحدى الوضعيات السابقة وهذه افضل طريقة لراحة الام والطفل.

الطريقة الثانية: قد ترغب او تضطر بعض الأمهات إرضاع التوائم فى نفس الوقت وهنا لا توجد الا وضعيه الكرة لارضاء الاثنين معا، عن طريق حمل كل طفل على ذراع.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات